أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

) فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ) سورة الرعد، آية 17

الخميس، أبريل 28، 2016

غياب المعنى في البيت الليبي المعاصر



المعنى، اصطلاحا هو القيمة المعنوية والمادية التي يحملها كل كائن ( حيا أو جمادا، متحركا أو ساكنا)، والتي تعبر عن تلك القيمة المعنوية أو المادية التي تختفي وراء مظهره الخارجي. وهي أيضا تعكس ما يحمله كل إنسان تحديداً من أفكار وقيم ومبادئ (سامية كانت أم منحطة). وفي العمارة، يمثل المعنى أحد أهم المحاور التي تشكل قيمة المبنى من عدمه، وأصالته من هشاشته، جدواه من عدميته.

يقول المعماري العربي حسن فتحي: "في بيت جدي كل خطوة لها معنى". وفي المقابل تفتقد بيوتنا المعاصرة لهذا المعنى أو يغيب عنها، أو لا يتحقق هذا الحضور بصورة واضحة المعالم يمكن رصدها وتحليلها والخروج بقيمة يمكن أن تحملها هذه المباني التي أنشئت أصلا لسد حاجة ملحة لتزايد الطلب على السكن نتيجة لما خلفته الحروب المتعاقبة من دمار شامل للمدن أو لهجرة العمالة العاطلة إلى المدن التي تشهد ازدهارا اقتصاديا أفضل حالا من غيرها.

هذا يجرنا إلى إعادة البحث عن هذا المعنى وتقصي جذوره من خلال دراستنا وتحليلنا لبيت الجد أو ما نعرفه اصطلاحا" بالبيت التقليدي". ذلك البيت الذي نشأ في ظروف تختلف كثيرا عن ظروف نشأة البيوت المعاصرة. وتشكّل بطريقة تختلف عنها من حيث التوزيع الفراغي أو مواد البناء والهيكلية الإنشائية أو المعطيات الاجتماعية والثقافية والمناخية. وأهم ما في ذلك أن الأسطى الذي شيده والفكر الذي شكل صورته هما نتاج البيئة المحلية.

إن الحاجة التي دعت لنشوء البيت التقليدي ليست حتما هي نفس الحاجات التي فرضت نفسها على البيوت المعاصرة. كما أن الفكر الذي شكلها لم يعد هو نفسه الفكر الذي يحرك صيغة ومفهوم البيت المعاصر. بل أن يد الإنسان التي طبعت بصمتها على جدران البيت التقليدي، لم تعد هي ذات اليد التي تبني بيوت اليوم. في الماضي كان البيت وليد بيئته بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى، واليوم أضحى هذا البيت وليد صفقات تجارية تحصل بين رجال أعمال متعددي الجنسيات وحكومات تبحث عن حل لأزمتها مع شعوبها، بأي وسيلة ولو كانت غير مجدية على المدى الطويل. فأصبح ديدن الحال يبحث عن سرعة الإنجاز ويتجاهل كفاءة المنجز، فأضحت المشاريع الإسكانية التي تقام أشبه بمُسكن صداع الرأس سريع الفاعلية في قتل الشعور بالألم ولكنه لا يعالج موطن الداء، فلا تمر سنوات إلاّ وتتكشف الحقيقة عن حالة مرضية مزمنة قد لا تجدي معها نفعا كثرة المسكنات.

وهذا ما بتنا نراه بعد كل هذه السنوات التي أهدرت في طرح الحلول المستعجلة لأزمة السكن المستفحلة. مشاريع قدمت على عجل وهي اليوم تستعجل الخلاص منها ومما أفرزته من أمراض وعلل نفسية واجتماعية وأخلاقية حاقت بالمجتمعات التي تسكنها وباتت تشكل عبئا ثقيلا على نهضة الأمة وخياراتها الحضارية.


الأربعاء، أبريل 27، 2016

تعريف العمارة




جمال اللافي

مما قد يخفى عن الغالبية العظمى من المعماريين، أنه لا وجود لتعريف واحد مطلق للعمارة يفسر ماهيتها أو يحدد نطاق مجالاتها وأدوارها في الحياة. بقدر ما توجد تعاريف شتى، تتباين في تفسيراتها. قد تتعارض في منطلقاتها ولكنها في مجملها تتحد في غاياتها من حيث أنها تريد كلها تقديم تعريف قابل للفهم وسهل الاستيعاب. يعين الباحث على تلمس طريقه في مفترقاتها الممتدة ودروبها المتشعبة ومداخلها المتعددة. من خلال رؤية رسمت معالمها ومساراتها الممارسة العملية للمهنة. والانطباعات الشخصية التي تشكلها المعتقدات الدينية والثقافية المحلية وكثرة المشاهدات والمطالعات لتجارب محلية وأخرى عالمية حاضرة وسابقة. والتعبير عنها من منظور خاص. 


ليس أمرا نسبيا أو حالة مزاجية لا تستند على قاعدة سليمة أو منطلقات لها ما يبررها. وهو كذلك لا يتأتى بدعوة قسرية للحضور. ولا هو بطيف مفاجئ يأتي في سكون الليل. وإنما يخرج للحياة كبرعم أخضر شق طريقه في صخرة صماء، سقيت على مر السنين من غيمة الصبر والمعاناة وكثرة المداومة على البحث والاستقصاء.
تعريف العمارة،
هو رحلة شاقة وبحث مضني عن مجالس تثنى عندها الركب أمام معالمها الخالدة وشواهدها العظيمة التي تحكي عن سيرة المجتمعات الانسانية الدؤوبة في صراعها ضد نوازل الطبيعة. وضرورات الحياة. ومتطلبات الاستقرار. ورسالة الإعمار في الأرض، التي حملها بني آدم أبا عن جد. وهي التحدي المستمر للذات بحثا عن الأصالة والتجديد.

تعريف العمارة،
هو نتاج حالة إبحار دائم في متون الوعي بحثا عن موانئ ترسو عندها القناعات وتستقر المفاهيم. وهو سباحة ضد تيارات شتى جارفة، تحمل بين ثناياها معتقداتها وقيمها المتضاربة لتستعمر العقول قبل الأماكن. وهو احتماء بصروح راسخة الجذور، لا تعصف بها رياح التغيير كل يوم.

تعريف العمارة،
هو محاورة بين ذات المعماري وموضوع العمارة في محاولة تقترب من حالة الشغف لسبر أغوارها واستنكاه مكنوناتها لتبوح ولو ببعض أسرارها. ومثلما يقبل تنوع الرؤى واختلاف التوجهات وتعدد المنطلقات. إلاّ أنه أبداً لا يقبل النقض أو الإقصاء من أي طرف كان أو جهة ما. وتحت أي مبرر.

وأخيراً،
العمارة، هي علم تصميم الصروح والمدن. وفن صياغة الحياة. وأدب تشكيل الأفكار ورسم المسارات وإرساء حدود وأشكال العلاقات الإنسانية وتنوعاتها بين الأمم والمجتمعات والأفراد. مهمتها الأساسية توظيف الموارد والتقنيات الممكنة والمتاحة، لتوفر للإنسان ملاذا يحميه من تقلبات البيئة الطبيعية. ويحقق له الشعور بالأمن والاحتواء. ويوفر له فضاءات مغلقة ومفتوحة، متعددة الأنشطة ومتنوعة الأشكال والأحجام.

وهي البوتقة التي تحتضن ذاكرته ورؤاه وتطلعاته وقيمه وغاياته وقواسمه المشتركة مع بني جنسه. وأداته في التعبير عن ذاته وخصوصيته ضمن محيطه الإنساني.

الجمعة، أبريل 22، 2016

نحو عمارة تنتمي إلينا




دعوة لمشروع إعادة إعمار ليبيا بأيدي ليبية

      
هي دعوة للتعاون لإبراز الهوية الثقافية للمجتمع الليبي، أوجهها لكل حرفي ومبدع ليبي وليبية في مجالات تنفيذ وتشطيب وتأثيث البيوت الليبية التي أصممها وأشرف على تنفيذها وذلك على النحو التالي:
مجالات التعاون/
1. مرحلة الخرائط المعمارية/
·        أعمال الإخراج الفني والإظهار المعماري، على أن يمتاز هذا العمل بخصوصية تعكس روح التصميم المعماري.
·        رسم الخرائط التنفيذية.

2. مرحلة الهيكل:



·        أعمال الخرسانات
§        اسطى ليبي ينفذ أعمال الخرسانات بيديه (هذا في حالة لم يتوفر من لديه المقدرة على البناء بنظام الحوائط الحاملة مع تأكيد ضماناتها الإنشائية).
§        أسطى ليبي لبناء الحوائط والأقواس والأقبية بالطوب. وليس بصبات خرسانية.

§        أسطى ليبي لبناء الحوائط والأسوار بالحجر الطبيعي غير المستوي.
§        مصانع الطوب الرملي والياجور (والطوب الطيني إن توفر).
§        البناء بالحجر الطبيعي غير المستوي.

3. في مرحلة التشطيب:



·        أسطى ليبي لتنفيذ أعمال اللياسة- بشرط أن يساعده في هذه الأعمال عمالة ليبية.
·        أسطى ليبي لتنفيذ أعمال الكهرباء والأعمال الصحية وخدمات الإنترنت والهاتف وأجهزة الإنذار وكل ما يستجد في مجالات التقنية.
·        أسطى بلاط ليبي.
·        أسطى طلاء ليبي.
·        أسطى ليبي لأعمال الجص.
·        حرفي نجارة ابواب وشبابيك (ورش أو افراد).
·        حرفي أعمال حداد وكافة المشغولات معدنية ليبي (ورش أو افراد).
·        حرفي نحت على الحجر.

4. مرحلة التأثيث:



·        صناعة المفروشات وعناصر التأثيث
·        حرفيين أو حرفيات صناعة السجاد والمفروشات وتنجيد الجلسات.
·        أعمال البستنة وزراعة الأشجار المثمرة ورعايتها.
·        تنفيذ جميع أعمال الديكور بأنواعها.
·        صناعة قطع الأثاث والإضاءة.




5. اعمال توريد مواد البناء وعناصر التأثيث والإضاءة، في حالة لم يتوفر البديل المحلي.


6. أي أعمال أو مقترحات أخرى غير منظورة بالنسبة لي.

   

الثلاثاء، أبريل 19، 2016

المعاصرة والحداثة في العمارة



المعاصرة، هي كل منجز إنساني تحقق في وقتنا الحاضر بغض النظر عن منطلقاته الفكرية ومرجعيته التاريخية وقيمته المعمارية.

أما الحداثة، بمختلف نظرياتها المتفرعة عنها. فهي فكر انطلقت إرهاصاته الأولى من أوروبا. يستهدف في مجمله تدمير القيم الأخلاقية قبل الثقافية للمجتمعات الإنسانية أينما كانت بما فيها اوروبا نفسها. وجعلت العمارة وسائر الفنون والآداب وسيلته في تحقيق هذه الغاية.

وما إطلاق صفة الحداثة على هذا الفكر، إلاّ للتدليس على العقول التي لا تميز الطيب من الخبيث. ولا السمين من الغث. ولا الصالح من الطالح. ولا النافع من الضار. فما عقلوا أين يضعوا أقدامهم فزلت بهم إلى الهاوية.



والحداثة في حقيقتها لا تناصب العداء للأنماط المعمارية التراثية كما تدعي، بقدر ما تسعى لتدمير القيم العقائدية والأخلاقية التي تستند عليها وشكلت صورتها. بل توظفها لصالح تحقيق أغراضها الهدامة. لهذا نراها توظف الموروث المعماري الثقافي للشعوب في المشاريع السياحية، حيث ينتشر العري ويتحول الفسق والمجون تحت أسقف هذه العمائر إلى المورد الاقتصادي الوحيد للكثير من الدول والمجتمعات.

الإنسان عدو ما يجهله


مسجد عبدالوهاب القيسي بمدينة طرابلس القديمة
بعد التعديلات التي أجراها عليه السطى الليبي علي ابوزيان في النصف الول من القرة 20


الإنسان عدو ما يجهله، جملة سمعتها لأول مرة في محاضرة للأستاذ علي قانه، رحمه الله وغفر له، عن تنسيق الحديقة الليبية في بداية الثمانينات، ضمن مادة تنسيق الحدائق التي يقوم بتدريسها لنا الدكتور مصطفى المزوغي، ولا زالت هذه الجملة تفرض نفسها على خاطري وتفكيري في كل مرة أسمع أو أقرأ تعليقا لأحدهم حول العمارة الليبية بصفة عامة والطرابلسية بصفة خاصة، بغض النظر عن صفته الاعتبارية (مثقف، معماري، جاهل)، يردد فيها وعن قناعة لا تستند على أي مرجعية، بأنه لا يوجد شيئاً اسمه عمارة ليبية محلية. وأن ما هو متواجد في مدينة طرابلس ليس إلاّ أنماطا معمارية لمراحل استعمارية متعددة بدءا بالفترة العثمانية ووصولا إلى الاحتلال الإيطالي ومرورا بالتأثيرات الأندلسية والتونسية والمتوسطية والشرقية والغربية وربما حتى تأثيرات من كواكب أخرى مرت على المدينة. المهم عندهم هو إنكار وجود حالة إبداع محلي ومن وحي البيئة وبعقول ليبية.

بالنسبة لي وفي إطار استجلاء الحقائق، شددت رحالي إلى المدن التركية في صيف 1983 م. وإلى مدن تونس في صيف 1988 وتكرر الأمر بعدها في السنوات القريبة الماضية. وإلى مصر في العام 1993 م. وإلى مدن المملكة المغربية بطولها وعرضها مع بداية صيف 2004 وتكررت الزيارات على مدار اربع سنوات متعاقبة. ناهية عن مراجعة المصادر المصورة التي تتحدث عن العمارة اليونانية والإيطالية والمتوسطية. زيادة على ما اتاحته لنا شبكة الانترنت من معلومات لا حصر لها عن عمارة جميع الحضارات القائمة على رقعة الكرة الأرضية بكل أنماطها التاريخية والمعاصرة. بحثا عن التفاصيل. وبين ثنايا التفاصيل دائما تكمن حقيقة الأشياء وفرادتها.

وطبعا لا أنسى أن اعرج بكم على بيت القصيد، عن علاقتي "بمدينة طرابلس القديمة"، التي بدأت "بصورة واعية ومدركة" خلال المرحلة الإعدادية، عندما تعودت على المسير إليها من مقر سكن العائلة في مدينة الحدائق، لأشق شوارع ميزران تارة أو الاستقلال و24 ديسمبر تارة أخرى، بصورة شبه يومية. مبتدئاً دخولي إليها من باب المدينة عبر ميدان الشهداء. متجولا بين أسواقها ومحجما عن التعمق في دواخلها، لعدم درايتي بخفايا شوارعها وإلى أين ستفضي بي. واستمر هذا الحال، حتى مرحلة التحاقي بقسم العمارة والتخطيط العمراني في بداية الثمانينات. وتحديدا مع أول بحث أكلف به مع مجموعة من الطلبة والطالبات للقيام بدراسة وتحليل وأعمال رفع لأحد بيوتات هذه المدينة وهو حوش محمود بي الملاصقة لمبنى القنصلية الفرنسية (دار حسن الفقيه حسن للفنون حاليا)، بزنقة الفرنسيس- بمنطقة باب البحر. ومن هناك بدأت حكايتي مع المدينة القديمة كطالب ثم كباحث معماري بمشروع تنظيم وإدارة المدينة القديمة في 21 أبريل من العام 1990م. وحتى يومنا هذا.

لن أقف هنا مدافعا عن أصالة وفرادة العمارة الليبية في خصوصيتها وتمايزها عن عمائر البلدان الأخرى، لأن في ذلك امتهان لقيمة هذه العمارة، أمام المشككين عن جهالة أو (سفالة، مردها تحسسهم من كل شئ ينتمي إلى ليبيا). ولكن أود التأكيد على نقطة مهمة وهي أنه يمكننا ملاحظة وجود اختلاف كبير أو تباين واضح بين جميع العمائر في العالم. بعضها قابل للقياس لوضوح الاختلاف بينها. وبعضها الآخر يحتاج لدراسة معمقة لتلمس ملامح التباين بينها. ومثال على ذلك، التباين بين العمارة الأندلسية والعمارة المغربية. وبين العمارة في بعض المدن التونسية والعمارة الطرابلسية. وبين العمارة الفارسية والعمارة في العراق والشام. وبين العمارة اليمنية والعمارة الصحراوية في جزيرة العرب والصحراء الكبرى وعلى رأسها العمارة الغدامسية. وبين عمارة تطاوين التونسية وعمارة بيوت الحفر في مدينة غريان الجبلية. وبين كل مدينة ومدينة أخرى على ضفاف البحر الأبيض المتوسط.

سنجد من خلال التمعن في هذه العمائر أن التباين يرتكز في التفاصيل وفي توزيع الفراغات وفي معالجة الكتل وفي عناصر التأثيث وفي الألوان وفي الزخارف والنقوش وطريقة صياغتها كأدوات تعبيرية تعكس ثقافة كل مجتمع وتحدد ملامح خصوصيته المتفردة عن غيرها. وليس غريبا ولا عجيبا أن نرى هذا التباين في المدينة الواحدة بين قبيلة وأخرى ليصل إلى تباين أكثر خصوصية بين عائلة وأخرى في نفس القبيلة أو داخل كل مدينة حضرية وبيت.

ونحن أبناء هذا الجيل وهذه الأيام، عندما نجد أنفسنا تحت محك المفاصلة في انتماء أي عمارة محلية في ليبيا إلى غيرها من الحضارات الوافدة عليها. يجب علينا بعد الاطلاع على أنماط العمارة المختلفة التي تميز تلك الحضارات الوافدة، وتبين أوجه الاختلاف العميق والتباين الواضح بينها أن نطرح هذا السؤال البسيط والعميق:
من أخذ عن من؟
هل الليبي أخذ عن العثماني. أم العثماني هو الذي أخذ عن الليبي؟

دعونا أيضا نتحدث عن الحضارات العظيمة في التاريخ والتي سادت العالم بقوتها وجبروتها وأسست لها نمطا معماريا عرفت به. كالحضارة الإغريقية والرومانية والفرعونية والساسانية والفارسية والإسلامية وآخرها العثمانية، التي قام سلاطينها بتفريغ العالم العربي من خيرة الحرفيين والصناع ونقلهم إلى إسطنبول، ليبنوا ما نعرفه اليوم بالعمارة العثمانية مستندين في ذلك على خبرتهم المحلية ورصيدهم المعرفي الذي نهلوه من بيئتهم الأصلية التي أتو منها. وكذلك فعلت الأمم التي قبلهم عندما سادت الأرض. وليس عنكم ببعيد حضارة الولايات المتحدة الأمريكية في وقتنا هذا. كلكم يعلم جيدا انها تستقطب العلماء والمبتكرين من جميع أنحاء العالم ومن لا تستطع شراؤه بالمال أو استجلابه إليها بالقوة تقتله لترهب بذلك سواه.

وبالتالي ما أدراكم من الذي وضع تصاميم الأهرامات في مصر أو بناها. وما أدراكم من هو مبتكر الحدائق المعلقة في بابل بالعراق. وما أدراكم من صمم الأكروبوليس باليونان أو خطط للمدن الرومانية أو صنع الصورة المشتركة لعمارة البلدان المتوسطية. قد يكون أحد أجدادنا الليبيون أو غيرهم. ولكن لأننا شعب لا يقرأ ولا يهتم بصيانة تاريخه وحفظه. يتم التعتيم على هذه الحقائق. كما فعل أشهر معماري مصري معاصر حين أدعى انه استلهم تفاصيل عمارته من النوبة. وهي في حقيقتها عمارة غدامسية بامتياز، عندما زار ليبيا في بداياته بدعوة من صديقه عميد بلدية غريان ليبني لهم مستشفى. فقط ابحثوا عن العمارة النوبية على محرك قوقل. وإن وجدتم لها علاقة بعمارته، فحاسبوني على أدعائي الباطل.

هذا من جهة ومن جهة أخرى، لا يعني أن تسود حضارة ما على مجموعة من الدول أو فترة من الزمن، أنها ستنقل إرثها إلى تلك البلاد بحيث يسود كامل أرجائها ويطغى. وهذا ما لم يحدث في الواقع على مر التاريخ. وكون الدولة العثمانية بسطت نفوذها على ليبيا، فهذا لا يعني أن تخطيط مدينة طرابلس جاء وفق رؤية عثمانية من حيث النمط التخطيطي أو في شكل عمائر المدينة القديمة أو تفاصيل عناصرها ومفرداتها. ويمكننا القول كمثال، أن جامع درغوت أمر بتشييده درغوت باشا عندما فتح مدينة طرابلس. ولكن هل نقل إليه الطراز العثماني؟ المشاهد العابر سيرى اختلاف جوهري بين العمارة العثمانية بكل تفاصيلها وعمارة جامع درغوت في طرابلس. كذلك الأمر في جامع أحمد باشا القره مانللي بسوق المشير ومدرسة عثمان الساقزلي وجامع قرجي. هي مباني شيدت في العهد العثماني، ولكن لا يعني هذا أنها تحمل معها الطابع المعماري العثماني. هذا من جهة. ومن جهة أخرى هل يعتقد البعض أن العمالة التي شيدت هذه المباني استجلبت من تركيا؟ أم كانت عمالة محلية.
وما يجب معرفته أيضا، أن السلاطين والولاة غالبا ما يهتمون بتشييد بعض المباني العامة والقصور أو البيوت التي تخصهم. أو يعطوا توجيهاتهم بخصوص وضع مخططات لمدن جديدة لتكون مركزا لحكمهم- كما في بغداد المنصور- ولكن طرابلس سابقة لوجودهم فيها بثلاثة آلاف سنة. كذلك الأمر بالنسبة لفترة الاحتلال الإيطالي. يمكننا أن نرى تأثيراتهم في شارع الاستقلال وبعض الشوارع والمناطق المستحدثة في عهدهم. ولكن لا تأثير لهم على العمارة المحلية. فهم احترموا وجودها ولم يبنوا مشاريعهم على انقاضها.

وحتى لا أطيل عليكم، سآخذ مثالا بسيطا على ذلك وهو "التاج القره مانللي". وكلنا يعي جيدا أن العائلة القره مانللية هي نتاج تزاوج بين عائلات تركية وأخرى ليبية. وليس بالضرورة أن تكون طرابلسية. وكلنا يعي جيدا أن هذه العائلة تجذرت في البيئة الليبية على مدى عقود وربما تجاوزت القرن من الزمان، حتى صارت جزءا منها. وبالتالي هم عندما حكموا طرابلس الغرب واستقلوا بها عن الحكم العثماني، كانوا في فعلهم هذا يشعرون بأنهم أبناء لهذا الوطن ووجب عليهم العمل على تحريره من سيطرة الدولة العثمانية.

ليس هذا هو المهم في موضوعنا. بل الأهم منه قصة هذا التاج المسمى بالتاج القره مانللي. هل في اعتقاد أحد، أن من ابتكر شكله المتفرد عن باقي التيجان التي اشتهرت بها الحضارات القديمة، هو احد أبناء هذه الأسرة. أم هو بطبيعة الحال حرفي طرابلسي أو من أي مدينة ليبية أخرى، يمتهن صناعة النحت على الحجر؟
هذا التاج القره مانللي نراه يتوج أغلب البيوت والمساجد والفنادق في مدينة إطرابلس القديمة إلى جانب التاج الحفصي. وهما الاثنان يتوجان غالب المباني التاريخية في تونس.
فهل سنقول أنه من تأثيرات العمارة التونسية؟
وهل رديفه التاج الحفصي هو ابتكار تونسي؟
أم هو أيضا ابتكار حرفي ليبي في زمن الدولة الحفصية؟

لا شك ان هناك تأثيرات متبادلة بيت الحضارات والشعوب والأمم. تمازجت كلها، حتى لم يعد يمكن الفصل بينها أو معرفة من أخذ عن من. ومن أثر في من. ومن نقل عن من. وعندما نقف أمام أحد الشواهد التاريخية في أي بقعة من الأرض سيراودنا إحساس غامر بأن كل الشعوب والحضارات اجتمعت لتصيغ لنا هذه التحفة الخالدة. وتصبح مسؤولية الحفاظ عليها من الضياع مسؤولية كل الأحياء.

أخيراً وليس بآخر:
الإنسان عدو ما يجهله، ستبقى حقيقة دامغة لكل من لا يطلع على تاريخ بلاده. ويثق في قدرته قبل قدرة أجداده على الإتيان بالجديد والإبداع الأصيل في كل مجالات الحياة.
ويكفينا أننا لم نعرف أن الليبيون هم أول من صنع العجلة التي تجرها الخيول. وأنهم أول من بنى الأهرامات وعرفوا التحنيط. وهذا قليل من كثير ضائع. وما كنا لنصدق ذلك لولا أن هذه المعلومات ساقها إلينا علماء الغرب. وكم من علم وصناعة كان لليبيين السبق إليها.


ولكن لا أحد من هذا الجيل أو الذي قبله سعى لحفظ هذه الحقوق. فضاعت بين سارق ومدعي. وجاهل لا يعي. وحاقدٍ حاسدٍ يرجو لها أن تزول وتنهي. 

الأربعاء، مارس 30، 2016

العمارة والموسيقا

  


ما سر ارتباط هذين المصطلحين مع بعضهما؟

سؤال يحلو للبعض طرحه. وعليه أجيب:

العمارة، كعِلم من العلوم التطبيقية، لا تخرج بأي حال من الأحوال عن السياق القيمي للمجتمع، وهي قبل كل شيء تهدف لتوفير بيئة صالحة لمعيشة الإنسان. لها ضوابطها الشرعية والمهنية والمنهجية العلمية.

وهي أيضاً، كواحدة من مجالات الفنون المتعددة، ترتبط ارتباطاً وثيقا بالقيم الجمالية، من حيث مراعاة النسب والتناغم والتجانس والتوازن والإيقاع والتكرار. لأنها منشأ مادي يوثر في العين والإحساس والشعور والوجدان سلبا أو إيجابا. لهذا حرص أصحاب هذه المهنة على احترام عين المشاهد وعدم الإضرار بها، أو إجهادها بمشاهد أو تفاصيل مؤذية.

وهذا الرابط يتركز بصورة كبيرة في معالجة الواجهات المعمارية لأي مبنى. فاستعمال عناصر معمارية كالنوافذ والأبواب أو بعض التفاصيل والزخارف في تتابع أو تكرار معين على سطوح واجهات المباني هو الذي يحدد سلامة الإيقاع من عدمه. كما يمكن أن نحسه على مستوى المدينة من خلال علاقة كتل المباني ببعضها البعض، سواء في معالجة الواجهات أو في ارتفاعاتها.


وتشكل الهوية المعمارية لأي مدينة محدداً مهماً ومؤثراً في تقدير مدى التجانس أو النشاز في إيقاعات مبانيها. وانعكاساتها الإيجابية أو السلبية على نفسية وسلوكيات سكانها.

الاثنين، فبراير 29، 2016

مؤتمرات عربية


المؤتمر المعماري الخامس، نوفمبر 2016
عمّان- الأردن


إن التحولات الحضرية السريعة التي تحركها الأنشطة التنموية والعقارية، والنمو السكاني السريع، والمؤثرات الجيوسياسية في معظم أرجاء العالم العربي، كان لها منذ منتصف القرن الماضي ولايزال، أثر كبير في صياغة الناتج المعماري والعمراني في هذه المنطقة. ويحاول المعماريون والمخططون اليوم جاهدين في التعامل مع هذه المتغيرات، التي غالبا لا تدع سرعتها مجالا للتفكير المعمق في الآثار الاجتماعية والثقافية والبيئية بعيدة المدى للممارسات المعمارية والعمرانية. المؤتمر المعماري الخامس الذي تنظمه نقابة المهندسين الأردنيين يهدف الى البحث في المسببات والآثار الناجمة عن توجهات العمارة والعمران في العالم العربي، والتعرف على موقع المنطقة الحقيقي في الإنتاج المعماري العالمي اليوم، وإعادة التفكير في فلسفة وتصميم العمارة المعاصرة في المنطقة بما يحقق المواكبة والمنافسة في عصر ما بعد العولمة. وتكمن الإشكالية في إعادة صياغة فكر جديد للعمارة في هذه المنطقة بعيدا عن الشعارات، واجترار التاريخ عبر أشكال نمطية، وبعيدا عن الاستيراد الاستهلاكي، والنسخ الحرفي من الغرب، وضرورة الارتقاء بالعملية الإبداعية إلى مستوى الإدماج الذكي للعناصر المحلية الفاعلة من معطيات مادية وبيئية، وإمكانات اقتصادية، ومفاهيم اجتماعية، ومؤثرات سياسية، وإرث حضري ومعماري من جهة، مع التقنيات والأفكار والمؤثرات العالمية من جهة أخرى، لإنتاج عمارة معاصرة في العالم العربي، ذات صبغة تعددية غير منغلقة ولا متقوقعة في قالب أو طراز محدد.

أهداف المؤتمر:
1.     إثراء المخزون المعرفيّ المؤثر في المشهد المعماري العربي المعاصر، وإلقاء الضوء على مجمل التحديات المؤثرة في العمارة والعمران، وإبراز الفرص التي تشكلها هذه المؤثرات في المشهد العام، من خلال استعراض تجارب متنوّعة في هذا المجال، والتعرف على أحدث ما توصلت إليه الدراسات والبحوث وتبادل الخبرات في مجال العمارة والعمران، والاهتمام باستخدام اللغة العربية في المؤتمر وفي تطوير هذا الرصيد المعرفي بشكل عام.

2.     البحث في تجليات مصطلح "العمارة المعاصرة" في العالم العربي، من خلال حشد الرؤى النقدية المتعددة حول مفهوم "العمارة المعاصرة" والعوامل المؤثرة في صياغتها، المادية والبيئية، والاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، والتشريعات والقوانين، وبحث تأثيرات التكنولوجيا المتاحة، عالميا ومحليا، في تشكيل العمارة المعاصرة في العالم العربي، واستنباط معايير ومواصفات العمارة "الجيّدة" تحت ذلك المصطلح.

3.     السعي لفهم أعمق لإشكالية الهوية في العمارة المعاصرة في العالم العربي، وذلك بإلقاء الضوء على العلاقة الجدلية بين العمارة والهوية، وتعريف مصطلح الهوية في عالم اليوم الذي تعمل وسائل الاتصال الالكتروني على إعادة تشكيله باستمرار، وعلاقة ذلك بمفهوم الهوية العربية المتنوعة والمتجددة، وارتباط كل ذلك بخصوصية العمارة المعاصرة في العالم العربي.

4.     رفع مستوى الوعي العام فيما يرتبط بالعمارة والعمران في العالم العربي، من خلال توجيه رسالة المؤتمر إلى فئات عريضة في المجتمعات العربية، وألا يكون حكرا على المعماريين فقط، بل يشمل كل من يؤثر أو يتأثر بالإنتاج المعماري والتخطيط العمراني من أفراد المجتمع بشكل عام.

محاور المؤتمر:
أولا: المحور النظري:
1- نقد العمارة المعاصرة في العالم العربي:
·         نقد العمارة المعاصرة في العالم العربي من منظور التعددية الفكرية ونظريات العمارة المعاصرة.
·         نقد الفكر العربي المعاصر وإمكانيات استيعاب الفكر المتجدد في العمارة.
·         المقارنة بين ما يرى النقاد والاكاديميون في العمارة، وبين رؤية المجتمع والمستعملون الحقيقيون للعمارة.

2- الهوية المعمارية في العالم العربي وتأثيرات ما بعد العولمة:
·         العولمة و"العوربة": العمارة والعمران بين العالمية والمحلية.
·         الهوية بين التجريب والتغريب.
·         العمارة المعاصرة وإشكالية الهوية: هل تشكل الهوية مأزقاً للمعماري أم أفقاً مفتوحاً ورصيداً ديناميكياً إيجابياً؟
·         إشكاليات اللحظة: العالم المتواصل، الهوية المتجددة، والتقنيات المتاحة.
·         العمارة ومفهوم الهوية الوطنية.

3- العمارة المعاصرة والتراث:
·         التراث والحنين للماضي: هل كان الماضي دائما زمنا جميلا؟
·         التراث كرافد إبداعي ومرجعية لثقافة المكان.
·         التراث والسياحة الثقافية.

4- العمارة المعاصرة في العالم العربي والتشريعات:
·         التشريعات و المعايير التخطيطية وأثرها في صياغة العمارة والعمران.
·         الإشكاليات القانونية والأخلاقية للتشريعات والممارسات المعمارية والعمرانية.
·         مقارنة تشريعات البناء بين العالم العربي والعالم الغربي.
·         التشريعات والإبداع: توافق ام تصادم؟

ثانياالمحور العملي:
1- العمارة المعاصرة في العالم العربي والتكنولوجيا:
·         مفاهيم "العمارة الخضراء" وتقنيات الاستدامة البيئية: إمكانيات التطبيق في العالم العربي.
·         الثورة الرقمية وتكنولوجيا البناء: إدماج التطور التكنولوجي في العمارة المحلية لإنتاج التصميم الذكي.
·         استعمال التكنولوجيا المتاحة والمصنعة محليا، وأثرها في تشكيل العمارة المعاصرة في العالم العربي، والمنافسة عالميا.
·         المرجعية التراثية و"العمارة الخضراء": البعد البيئي والإيكولوجي للعمارة العربية التراثية.

2- العمارة المعاصرة في العالم العربي والأبعاد التنموية:
·         علاقة العمارة والعمران بالتنمية: أثر الأبعاد الاقتصادية والأزمة المالية على البيئة المبنية.
·         "عصرنة" المدينة العربية: العمارة ومظهر المدينة ونسيجها الحضري.
·         المشاريع الكبرى في منطقة الخليج العربي: التقييم وإمكانيات التعميم.
·         ماذا يمكن تعلمه من المدن سريعة النمو مثل دبي والدوحة مثلا؟
·         كيف يتأقلم السكان مع التغيرات الكبيرة والسريعة في مدنهم؟
·         مفهوم المسكن في العالم العربي: من العشوائية إلى المجتمعات المغلقة (الكمباوند)
·         قضايا الإسكان في العالم العربي: بين المشاريع الحكومية ودور القطاع الخاص.
·         الاشكاليات الاجتماعية والفراغية والبيئية في تخطيط وعمارة الضواحي الحضرية.
·         مخيمات اللاجئين بين تلبية المتطلبات المعيشية الأساسية، وتحقيق بيئة حضرية وانسانية مستدامة.
·         التنمية العمرانية والأبعاد الانسانية.

 3- تكوين المعماري العربي المعاصر:
·         تجارب لمعماريين عرب ينتمون لمدرسة العمارة المعاصرة، واستعراض التحديات وفرص النجاح، والفكر المعماري الذي استندوا إليه.
·         ما هي تحديات المعماري الوطني، في مقابل المعماري والاستشاري العالمي وبريقه النجومي؟
·         هل انتهى عصر القدوة في العمارة العربية المعاصرة؟ أين رواد اللحظة؟
·         تكوين المعماري العربي في مواجهة تحديات العمارة والعمران المعاصرين: دور التعليم الجامعي.
·         القدرة النقدية والمعرفية لطالب العمارة المتواصل لحظيا مع العالم: كيف نعلمه؟ كيف تصاغ مناهج التدريس له؟ ما هي طبيعة العلاقة مع المعلم؟

4- الإعلام والعمارة المعاصرة في العالم العربي:
·         دور الإعلام المكتوب والمرئي والمسموع  في إلقاء الضوء على أعمال المعماري العربي.
·         دور شبكات التواصل الاجتماعي في طرح القضايا المعمارية وحشد الوعي العام.
·         العمارة المعاصرة والإعلام الرقمي.



منسق المؤتمر
م. إبراهيم أبو صبيح


المصدر: موقع نقابة المهندسين الأردنيين